برنامج ERASMUS للتبادل الطلابي

ايراموس للتبادل الطلابي

إن المشاركة ببرنامج إيراسموس ERASMUS الخاص بالدراسة في الخارج من أفضل البرامج الدراسية، كما أن السفر إلى تركيا في حد ذاتها فرصة لا تعوض حيث اكتساب العديد من الفوائد العلمية والثقافية والتأثير القوي في شخصية الطلاب الذي يؤدي إلى نضجهم العقلي والفكري وامتلاك المهارات والخبرات الدولية .

وتعتبر اسطنبول هي الوجه الأساسية والجذابة للطلبة والطالبات في الدراسة حيث أن المؤسسات التعليمية للتعليم العالي في تركيا تقوم بمساعدة الطلاب القادمين من خلال التبادل الداخلي والخارجي من أجل الاستفادة القصوى من الفرص التعليمية التي يقدمها برنامج إيراسموس ERASMUS منذ عام 2004.

سافر نحو 22516 طالباً من تركيا إلى كافة أنحاء الاتحاد الأوروبي، وتتصدر ألمانيا قائمة الدول التي يسافر إليها الطلبة والطالبات الأتراك ويليها بولندا وهولندا وفرنسا وإيطاليا ولا يستبعد نهائيا بسبب التطور العلمي أن تستقبل تركيا المزيد من الطلبة والطالبات الألمان بالإضافة إلى جنسيات أخرى متعددة .

يلجأ الكثير من الطلاب في الوقت الحالي إلى إكمال دراستهم التعليمية في الدول الخارجية عن طريق تبادل الطلاب، ومن أهم الدول التي يمكن أن يكمل الطلاب دراستهم بها هي تركيا، حيث يوجد بها العديد من المميزات التي جذبت الطلبة والطالبات إلى إكمال تعليمهم فيها .

الدعم للطلاب الدوليين

المنح الدراسية في تركيا

يبحث الكثير من طلبة الجامعة عن فرص متاحة لهم في بعض الدول المتقدمة مثل تركيا للدراسة فيها، وهذا ما توفره جميع الجامعات التركية للطلاب الدوليين بغرض دمج عدد من وجهات النظر العالمية المختلفة داخل العملية البحثية والتعليمية في الجامعات والمؤسسات التركية

وفي محاولة من الجامعات التركية لتسهيل الأمر على الطلاب الدوليين والراغبين في الالتحاق بها فقد كونت هيئة مكتبية منفصلة خاصة بتسهيل هذه الإجراءات ومساعدة الطلاب في التحويل إليها بسهولة دون تعقيدات وتقدم للطلاب الدوليين  كافة الإرشادات التي قد يحتاجونها خلال مراحل التفاعل الأكاديمي المختلفة التي يلتحقون بها.

وقد زاد النشاط التفاعلي والترويجي لهذه الهيئات المكتبية المنفصلة مع زيادة إقبال الطلاب من مختلف أنحاء العالم لاستكمال دراستهم في أحد الجامعات التركية، وقد  زادت المجهودات التي تبذلها الهيئات الأكاديمية التركية مثل ليوناردو، إيراسموس، جرونتيففيغ،Youth in Action  وغيرهم في محاولة لزيادة أعداد الطلاب الذين يتم قبولهم سنويا، وكذلك في تفعيل بعض الاتفاقات الدولية في محاولة للترويج للأنشطة المختلفة التي توفرها الجامعات التركية التي قد تجذب المزيد من الطلاب

يمكن تقسيم الدور الذي تختص فيه هذه المكاتب التركية إلى ما يلي :

  • توفير كافة التفاصيل التي يحتاجها الطلاب فيما يخص مواعيد التقديم والدورات التدريبية المطلوبة وكذلك الرحلات الثقافية.
  • مساعدتهم في إيجاد أماكن مريحة للإقامة وكذلك تسهيل قبولهم في بيوت الدولة أو الجامعة الملتحقين بها.
  • مساعدتهم في حل بعض المشاكل الفردية لديهم بعد توجيههم إليها.
  • توفير بعض المعلومات الخاصة بثقافة الشعب التركي التي تساعدهم في التأقلم وسط المحيطين بهم.
  • محاولة تعزيز تنمية الطلاب ثقافيا واجتماعيا، ويتم ذلك بتنظيم عدد من الأنشطة المختلفة التي تساعد في التداخل الفكري والثقافي بين الثقافات المختلفة.